2008/05/29

فضفضة لحالة لذيذة


الحــــــــــــــــــــــب ماهو الحب ؟

هذا السؤال أقدم سؤال في الدنيا

كل فنان له جواب وكل فيلسوف له رأي

كل يوم يدق قلب وينفتح ويدخله الحب

وكل يوم يتحطم قلب وتبقى حروفه منقوشة على هذا الحطام

فالذي يحب بقلبه له رأي والذي يحب بعقله له رأي

كل هؤلاء لهم أراء ومواقف

فالذي يسألني لماذا تحب

كما الذي يسألني لماذا تتنفس لماذا يدق قلبك

فالحب في نظري لا يحتمل كلمة

الحب كما يقول شيكسبير

(الحب هو مزيج من العذاب والألم والطهارة والوفاء والعشق والرهبة والفراق )

وأيضا قال ميخائيل نوعيمة

(لو جندنا كل ما في الإنسان من ذكاء وعبقرية لما استطعنا ان نصنع من القرد أنسانا لكن الحب إذا ما تربع في القلب فأنه يستطيع في طرفه عين ان يغير ما في الناس من عاداتهم وتقاليدهم )

أذا الحب هو الحل الامثل لمشاكل الانسانيه

وهو ضمير الإنسان الحي الحـــــــــــــــــــــب
هو ذلك الشعور الخفي الذي يتجول في كل مكان ويطوف الدنيا
بحثاً عن فرصته المنتظرة ليداعب الإحساس

ويسحر الأعين ..
ليتسلل بهدوء ..

ويستقر في غفلة من العقل ورغماً عنك ..
داخل تجاويف القلب ....

ليمتلك الروح والوجدان ..
ليسيطر على كل كيان الإنسان ..
والحب..

هو ذالك الشعور الذي يتملك الإنسان في داخله ويطوف به العالم

حيث يشاء بأفراحه وأحزانه يجول كل مكان فوق زبد البحر

يمشي دون أن يغوص في أعماقه
الحب ..

هو ذلك الوباء اللذيذ المعدي الذي يصيب جميع الكائنات

بدون استثناء ..
له مغناطيسية تجذب الكائنات إلى بعضها البعض ..
وبدونه لن تستمر الحياة على أي كوكب ..
للحب ..

معاني عظيمة وتعاريف عديدة تختلف من عاشق لأخر ..

فكل محب لديه تصور وتعريف
خاص لمعنى الحب..

(منقول)

......

حسيت عايزة أفضفض معاكم

حاسة أنى عايشة حالة من السعادة اللذيذة

سعادة مؤلمة من كترها

حالة مخليانى مش عارفة أعمل شئ فى الدنيا خالص

مش عارفة حتى أدون

ولا أفكر فى أصحاب

ولا أى شئ

حلم جميل

حاجة كدة مخلية كل أحساسى يروح هناك

عندة هو بس

كان حلمى زمان بجد ألاقى راجل بجد

وكان صعب فى الزمن دة ألاقية

وربنا عوضنى بجد بيك

أد أية مليت عليا حياتى

أد أية بحس معاك بالأمان وبالحنان كل الحنان

لدرجة بحسك أمى يا محمود

أوعى تزعل ههههههههههههههه أمى فى الحنان فاهم

بحس معاك حاجات كتير حتى مش لاقية لها أسم

حاجات كتير حاسة إن مفيش حروف ممكن توصفها

ياااااااااااااااااا أد أية بعشق ضحكتك

شيفاها أدامى دلوقتى

بعشقها بجد وبحس إن قلبى بيرقص من الفرحة كل ما تضحك

بحس إن ضحكتك صافية كلها نقاء وعنيك بتضحك معاها

بحس إنك إبنى

ههههههههههههههه عارفة أنك هتضحك لو قريت الكلام دة

صحيح إبنى حيطة 7 متر وباب لامؤاخذة هههههههههه

بس بجد بحسك إبنى الصغنطوط

وكتير برضة بحسك بابايا وأنا بنت الصغنططة إللى عاوزة تطنطط على كتافك

ولما تغلط تجرى تستخبى فى كمك

عارف

أكتشفت أنى بقيت أتكلم زيك فى كلامك كلة

ياااااااااااااة كأنى بقيت كوبى منك

وبعمل نفس حركاتك

مكنتش أتخيل إن الحب ممكن يعمل كدة

عارف

أنا كنت معترضة نسمى الواد عباس على أسم باباك

بس بجد دلوقتى أنا موافقة يا حودة

سمية عباس ومش مهم هبقى أم عباس

أنا ممكن أعمل أى شئ عشانك

والله أى حاجة

ونفسى عباس يجى بسرعة جدا

صحيح جوازنا بعد شهر واحد

بس حساة بعيد أوى

ياااااااااااااااااااااة أطول شهر هيمر عليا

الساعة فية شهر بجد

مع أننا مشغولين فية جدا بشقتنا ومش لاحقين

بس بجد برضة طويل أوى أوى

أد أية بغير عليك يا حودة بجد

أنا كنت همووووووت يوم الجمعة لما رحت توصل بنت خالتك

مع أنى عارفة أنها متجوزة وعندها عيال

بس بجد أول مرة أحس إن في شئ أسمة غيرة

كنت بضحك على الكلام دة فى الأغانى

ومفهمتوش إلا لما حسيت بية

حسيت بية أوى

أخص عليك يا حودة كدة تعمل فيا كدة

أنا قعدت أكل فى نفسى وأعيط طول الليل

بلاش تعمل كدة تانى وحياة عباس الصغير

أنا بغير عليك أوى مع أنى متأكدة من إخلاصك

عارف هههههههه

أنا بحبك برضة لما بتغير عليا

بموت فى نظرة عنيك وأنت غيران عليا كدة

نظرة جميلة أوى بتموتنى من الفرحة

بحبك وأنت حمش كدة وشاكمنى يا حودة ومدينى على دماغى

هههههههههههههههه بلاش تتمرع يعنى

قصدى لما بتدينى على دماغى فى الغيرة

بموت فى نظرتك وشخطك يا حودة وأنت بتزعق لى على لبس مش عاجبك

وبحسها وأنت خايف عليا من عيون الناس

حتى وأنا راكبة فى العربية جمبك وحد بص لى من عربية تانية

بحس أنك هتاكلة يا حودة

ولا لما الطرحة بتطير وأنت سايق بسرعة

بحسك هتاكلنى عشان شعرى ورقبتى هيبانوا أدام الناس

أد أية أحساس جميل

عشان كدة بسيبها تطير هههههههههههههههههه


بجد بحبك يا محمود

بحبك بحبك بحبك بحبك

بحبااااااااااااااااااااااااااااك

ربنا يخليك ليا وميحرمناش من بعض أبدا

وتدوم علينا سعادتنا

ويقدرنى ربنا أقدر أسعدك فى حياتنا الجاية مع بعض

ويخلص الشهر دة بسرعة بقى

والله العظيم بحبك أووىىىىىىىى

يا أبو عباس

16 comments:

لماضة said...

ربنا يتمملكم على خير يا مرمورة يا رب
ويسعدكم دايما يارب ويجمع بينكم دايما بالموده والحب
ربنا يخليكم لبعض
اوعي تنسي تعزمينا يابت

د/اجدع بنوته said...

كنتى سبيها تطير يافوزيه

هههههههههههههه

ربنا يديمها عليكى سعاده

ويتمملكم ع خير يارب

موءه العسليه said...

الف مبروك يا مروتي
هيا جت سوري متاخره شويه
بس اكيد انتي عارفه ليه
و ربنا يسعدكوا يا رب
بس بجد و الله انا زعلانه منك اوي
هس خالص انتي عارفه ليه
بس ربنا يوفقكو بجد
اتمنالك السعاده من كل قلبي
يا رب تكوني فاكراااااااااني
ممممممممم
ها افتكرتييييييييييني

Anonymous said...

الف مبروك يا مروتي
هيا جت سوري متاخره شويه
بس اكيد انتي عارفه ليه
و ربنا يسعدكوا يا رب
بس بجد و الله انا زعلانه منك اوي
هس خالص انتي عارفه ليه
بس ربنا يوفقكو بجد
اتمنالك السعاده من كل قلبي
يا رب تكوني فاكراااااااااني
ممممممممم
ها افتكرتييييييييييني

رئيس جمهوريه نفسى said...

ربنا يديم عليكم الحب ويخليكم لبعض ويرزقكم بعباس وفرناس وكل اس فى الدنيا وما يحرمك من حالى السعادة الى انتى فيها يارب

wanna b a physician said...

حلوه الحته بتاعت باسيبها تطير دى ههههههههههههههههههههههههههههه
عسل اوى
والف مبروك مع انها متأخرة شوية
وربنا يتمملوكوا على خير

حمادة زيدان said...

مروة

أول كومينت أهو

مبروووك عالتدّوين رجوعك بالسلامة

وربنا يخليك محمود ويخليكي له

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله ولا قوة الا بالله اللهم لا حسد
بنا يهنيكِ يا مرمر ويتملك علي خير

يابنتي داري شويه عشان الحسد
ههههههههههه

سلام

koko said...

فعلا الحب بهدله .. يا بنتى بلاش تاخدى قرارات و انتى متدهوله فى الحب على عينك كده .. ذنبه ايه الطفل البرئ تسميه عباس و يعيش متعقد طول عمره مع احترامى لاسم عباس بس ده كان ممكن ايام زمان

رئـــــيسـة حزب الأحلام said...

ربنا يخلي لك ابو عباس
يام عباس
ويجيب عباس بالسلامة
الف مبروك ياقمر ورساله حب شاملة
تحياتى لكى

الطائر الحزين said...

الحب قدر صادق الخطى

نصيحة
(استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان)

تحياتى

صوت من مصر said...

مبروك

princess dodo said...

مبروووووووك


ربنا يسعدكم يارب
وتحققكو كل اللى بتتمنوه


بس انا معزومة ولا ايه

;))))


سلامي ليكي

هانى نظير عزيز said...

مبروووووووووووك

Anonymous said...

إلى امة الله / مروة الزارع
سلام من الله عليك و بعد

فقد طالعت - و أنا أحتسي بعضا من شراب يدب النشاط و العافية في أوصالي المتعبة جراء سفر بعيد إلى مدينة لوس أنجلوس الأميريكية عدت منه لتوي كما ذطت آنفا في مدونتك "ما تزوئيني يا ماما أوام يا ماما" - ما سطرت في مدونتك الجديدة "فضفضة لحالة لذيذة" فأيقنت بأنني لا مناص لي عن مقال لك - ما أراني تباطأت عنه كثيرا - لا أبتغي به إلا وجه الله تعالى راجيا منك و من الملأ الذين يقرأونه - صغارا و كبارا ، شبانا و كهولا ، رجالا و نساءا - ، أن يحلموا علي و ألا يتعجلوا ردا أو يتكلفوه كما حدث في نوبات منصرمة - بخيرها و شرها - فالله يعلم جل في علاه أنني لا أبتغي بذلك شهرة أو رياءا أو سمعة و إنما أرجو رضاء الله في الأولى و في الآخرة ، إنه نعم المولى و نعم النصير
أما أول ما أقوله لك فهو أن الحب الحارق الذي لسعك حره و غيبتك لذته - كما وصفت - ما هو إلا سراب يسير إليه من كانت عيناه معصوبتين بإحكام - عصبهما أو عصبتا له -

فالحق - كما قال الحكماء و الأطباء - أن ما تحسين به الآن و يحس به كل ملهوف على نكاح ما هو إلا شهوة شديدة الوطأة ، خلقها الله تبارك و تعالى فينا جميعا - إلا من ابتلاهم الله بِعِنَّةٍ أو عزوف عن ذلك لحكمة - لننسل في هذه الأرض و نعمرها كما قال جل في علاه في سورة هود: " ... هو أنشأكم من الأرض و استعمركم فيها..."
لذا فالأمر لا يعدو أن يكون شهوة ملتهبة و ليس في ذلك عيب فكلنا في ذلك سواء..

على أن هذه الشهوة تخمد شيئا فشيئا و يهدأ سعارها و يخمد أوارها رويدا رويدا إذا ما غشى الذكر الأنثى و وطئها مرات و مرات حتى تهدأ شِرَّةُ الشهوة فيهما ثم تحمل الأنثى - إن كان قدر لها ذلك - ثم يبدأ كَدُّ الحياة و شقاءها و نَصَبُهَا يُطِلُّ عليهما..

يقول المولى عز من قائل في سورة الأعراف: "هو الذي خلقكم من نفس واحدة و جعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين"..

فما تحسينه يا أمة الله هو عين الطبيعة تسري في أوصالك سريان السم في اللديغ و لا جرم في هذا..

أما ثناؤك و مديحك بل و تعظيمك لمن ارتضيته لنفسك بعلا فذاك أيضا حسن و لا غضاضة فيه.. و لكن اذكري قول القائل: "أحبب حبيبك هونا فعسى أن يصير بغيضك يوما ، و أبغض بغيضك هونا فعسى أن يصير حبيبك يوما" و ذلك ليس استبشارا مني- لا قدر الله - بوقوع شقاق أو بغض أو نفور بينك و بين عبد الله / محمود (جمع الله بينكما في الخير و بارك لكما و فيكما و عليكما و رزقكما ذرية صالحة مسلمة توحد الله عز و جل.. آمين)، و إنما هو استشراف مني لحدث تكرر من المرات ما لا يحصى و لا يعد في هذه الحياة على نفس المنوال مع كل البشر ، لذا وجب التنبيه..

و علاج ذلك يسير و سهل على من يسره الله له و سهله.. فأول ذلك ألا تدعي فرحة هائجة كفرحتك تلك تنسيك ذكر الله و فرائضه و نواهيه و غير ذلك من أمور الدين فإني و الله أعلم ناسا هجروا الصلاة إذ آتاهم الله ما سألوا من زوج أو زوجة حتى صار ذلك الزوج أو تلك الزوجة فتنة و العياذ بالله لفرط انشغالهم بما يسمونه "حبا" عن ذكر الله و واجباتهم و حقوق الآخرين من حولهم حتى استفاقوا على واقع ذلك "الحب" ليجدوا الخسران المبين و العياذ بالله..

و لقد أعجبني كثيرا ما نصحك به أحدهم في تلك المدونة إذ قال: "استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان" رغم أنني لم يرق لي ما قال - أو ما قالت - من أن "الحب قدر صادق الخطى" فذلك لعمري حديث الشعراء المهووسين الملاعين الذين يتخبطهم الشيطان من المس.. فالحب ليس بشئ إلا إذا كان في الله و بالله و لله ، أما حب من ذلك النوع فستستفيقين منه حالما تذوقين عسيلته و يذوق عسيلتك .. فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله..

و لعلك تتذكرين كلامي هذا بعد أول مشادة أو عراك بينك و بين بعلك بعد النكاح بقليل و الذي إن طال فلن يطول عن شهرين أو ثلاثة - إلا ما رحم ربك - فقد حدث مثل ذلك لنا جميعا بعد أن أقسمنا بغليظ الأيمان أننا نحب الزوج و لا نحب أحدا سواه أو سواها ثم أتت الرياح بما لا تشتهي السفن إذ قد استعرضنا سويا بحر الحياة المتلاطم موجه..

أماآخر ما أنصحك - و أنصح غيرك - به فهو تذكيري إياك و غيرك قول النبي صلى الله عليه و على آله و صحبه أجمعين: " تنكح المرأة لأربع لمالها و حسبها و جمالها و دينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك" فلم يذكر "الحب" هاهنا فالحب الذي تتشدقون به في كل وقت و حين ليس من الإسلام في شئ و إنما هو جوع جنسي و شهوة جامحة يريد الله بها إكثار النسل بطريق مشروع لتتحقق عمارة الكون و يحق علينا قول الله في تلك الدنيا إذ يقول في مطلع سورة الكهف: "إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا"..

ثم أختم مقالتي بقول الله في سورة يونس: " قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون"
فذلك هو حقيق الفرع الذي عليك و على كل مسلم و مسلمة ألا يحرص على حب سواه..

و لا تحدثي أحدا أبدا بدخيلة نفسك التي تعتورك حيال بعلك الذي تحبين حتى يبارك الله لك فيه و له فيك و يجمعكما في الخير فإن الناس قد صاروا شوكا لا ورد فيه.. و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..

مسلم ضارع

ابراهيم سرحان said...

معقولة هو لسة فى حب بالشكل دة